الخميس، 17 أبريل 2008

كتبت تحديث فى موضوع مدونتي والseo الجزء الأول أن المدونة بدئت تظهر فعلا فى نتائج google وأصبحت فى انتظار زوار منه فى آى لحظة.

اليوم دخل المدونة أول زائر قادم من google، وبعد عدة ساعات دخل زائر جديد قادم من google أيضا.

استخدم الأول فى البحث ("الويب 2+الفيسبوك") وقد كانت المدونة أول نتيجة للبحث بهذه الكلمات، أما الثاني فجاء عن طريق كلمة "facebook" تظهر المدونة فى آخر الصفحة الخامسة من البحث لهذه الكلمة.

طبعا كان موضوع facebook هو الصفحة المشار اليها فى نتائج البحث السابقة، وقد شعرت بسعادة كبيره وأنا آرى بداية دخول الزوار الى موقى عن طريق google، كما استفدت معرفة أكبر بالكلمات المفتاحية keywords ومكانة موقعى من هذه الكلمات.

فمثلا..كنت حذفت الوسم "ويب2" من الميتا meta tag ظنا منى لعدم أهميتها مكتفي بالوسم "web2" فطبيعي سأقوم بإعادته الآن، كما سأضيف اليه وسمين آخران.

صحيح أن معظم الآراء تقول بعدم إكتراث google بالkeywords ويقدم عليها عناصر آخرى مثل اسم دومين (domain) الموقع وعنوان الصفحة، وأعتقد ان هذا صحيح وبالتالي سأهتم بكتابة عناوين تحتوي بوضوح على كلمات الkeywords التى أستهدفها فى الموضوع.
بالإضافة الى التركيز على تكرار هذه الكلمة فى الموضوع قدر الإمكان فهذا يزيد من قوتها عند google ويساعد على ظهورها فى مكانه متقدمة.

توجد عوامل آخرى تؤثر على مكانة الموقع لدى محركات البحث، مثل المحتوى الجديد غير المنسوخ، بالإضافة الى تحديث المحتوى بشكل دوري ومستمر (وهذه العوامل من الأمور التى أهتم بها منذ بدئت على هذه المدونة)

كما لا ننسى الping لمحركات البحث بعد كل تحديث تقوم به للموقع، لكي تخبر google انك قمت بتحديث موقعك فيزور موقعك ليؤرشف المحتوى الجديد الذى قمت به

وفى إعتقادي أن هذه النقطة هى ما تجعل مواضيع المنتديات التى تستخدم VBSEO تظهر فى محركات البحث بعد نشرها بدقائق قليلة.

(لمن يستخدم مدونات blogger ويهتم بمعرفة المزيد عن sitemap والping يمكنه قراءة هذه المقالة Adding Google sitemap to your blog)

وفى الوقت يشغل بالي أمرين أحاول تنفيذهم، الأول أن طريقة عرض العناوين فبدلا من أن يكون عنوان هذه الصفحة "فضفة مبرمج:مدونتى والseo" تصبح "مدونتى والseo-فضفضة مبرمج".

الثاني عرض صندوق للوسوم tags المستخدمة فى المدونة بنفس إستيل ويب2 web2 الذي يسهل على الزائر الوصول لما يبحث عنه، وتزيد من قوة الكلمات المعروضة فيه عند محركات البحث.

بعض المدونات المهتمة بتقنيات الويب2 web2 بدئت باستخدام هذا الصندوق، مثل مدونة اتكلم و سلام .

أخيرا، فاني أختلف مع بعض الأراء التى قابلتها أثناء بحثي فى موضوع الseo أن google أصبح يقيد حريات أصحاب المواقع ويتحكم فيهم بقواعده وقوانينه!!

فتجربتي البسيطة مع جوجل ونتائج البحث أجد أن كل ما يفعله google انه يرشدك الى أفضل الخطوات لإبراز محتويات موقعك وإشهارها حتى يستطيع الزائر الذي يبحث عنك أن يصل اليك والى محتوى موقعك الذي يريده.

وكل هذه القواعد هي قواعد منطقية جدا، بل ةتذكرني بالطريقة التى يستعملها البائع الماهر فى عرض بضاعته ، وبالتالي لايوجد آى تحكم أو تقيد للحريات فى القواعد التى تطلبها محركات البحث.

عموما أتمنى أن يكون موضوعي خفيف عليكم، وأن يكون فيه شيئ من الفائدة

الأربعاء، 16 أبريل 2008

نبتدي الكلام ونقول السلام عليكم..

تبعا لخطة الموضوعات التى ذكرتها فى خطة الموضعات التالية

فالمفروض أن أكتب عن موقع إفلق، لكني مهتم قليلا هذه الأيام بعلاقة المدونه بمحركات البحث، و أبحث كثيرا فى هذا الموضوع

والحمدلله تتوافر عدة مصادرللمساعدة فى تقنية تحسين محركات البحث SEO التى أستفدت منها بشكل جيد، كما تعرفت على بعض المواقع التى تقدم خدمة فحص الموقع وتحديد مدى توافقه مع الSEO مثل موقع websitegrader

كما بدئت بفهم دور العناصر المختلفة فى تجهيز الموقع لمحركات البحث مثل ملف robots.txt والsitemap .
لكن الأهم أدركت سبب تأخر عملية أرشفة صفحات المدونة لدي google رغم وجود ملف robots.txt سليم (موجود بشكال إفتراضي مع جميع مدونات blogger)

ورغم قيامي بإضافة الsitemap الى google webmaster إلا انه كان يستغرق وقت طويل لفهرسة الصفحات، تقريبا صفحة كل يومين !!!!

وكنت أتسائل، لماذا كل هذا الوقت بينما توجد منتديات يتم أرشفة موضوعاتها الجديدة خلال عشرة دقائق من نشرها !!!

إذا عدت الى موضوع مع النشر الإلكتروني و موضوع facebook ستجد إني وضعت العديد من الوصلات Links فى هذه الموضوعات
بل إني كنت أكرر بعض الوصلات أكثر من مرة !!

وهنا كان الخلل.. فكثرة هذه الروابط يشتت عناكب جوجل Googlebot ويجعلها تدور يمينا ويسارا بعيدا عن صفحات مدونتي المسكينة

المهم إني الآن أملك رؤية أكثر وضوحا عن قبل ( وإن كان يوجد بعض الأشياء لم أفهما بعد)
فسأقوم بإعادة ترتيب الوصلات فى الموضوعات السابقة وأنظم وجودها فى الموضوعات الجديدة، لكن لن أستخدم أمر
nofollow ، فقد إنتهى google من الأرشفة.

( ينصح باستخدام nofollow عند بداية أرشفة موقع يحتوى مئات الصفحات أو المواضيع، من أجل تسريع عملية الأرشفة )

الصفحة الرئيسية للمدونة أصبحت تحتوي على أكثر من 120 رابط !!! طبعا بسبب طريقة blogger فى عرض الموضوعات كاملة فى الرئيسية، الأمر يحتاج الى تدخل فوري..
وجدت طريقة لعرض السطور الأولى من الموضوعات فى الرئيسية،أتمنى أن تعمل بالشكل المطلوب.

كما إني أحتاج الى إعادة النظر فى التسميات labels التى أضعها لكل موضوع، أحتاج الى تحديد أكثر، وكذلك تعديل الكلمات المفتاحية meta keywords التى وضعتها هنا، قد يستغرق هذا بعض الوقت ولكن لا بأس

أفكر جديا فى حجز Domain للمدونة، فكرت فى عدة أسماء وتقريبا استقريت على واحد منهم أتمنى أن يعجبكم ذوقي !!
(اسم amrfahmy محجوز لصالح شركة هندية، أما إسم amr-fahmy فهو محجوز منذ سنوات ولعدة سنوات أيضا.
لم أكن أعرف انه اسم مهم لهذه الدرجه)

بقي أن أذكر لكم أن yahoo يعرض نتائج من هذه المدونة لعبارة (فضفضة مبرمج) أما google فمازال غير راضي عن المدونة، ويعرض نتائج من efleg.com و darabet.com
---------------------------
تحديث..
الآن أصبحت المدونة والمواضيع المنشورة فيها تظهر فى الصفحة الأولى من نتائج البحث فى google

الاثنين، 14 أبريل 2008

أخي سردال وضع رابط لموقع مختارات، وهو موقع يقوم بتجميع وعرض مواقع ال web2 العربية للمساهمة فى نشرها والتعريف بها

عدد المواقع المعروضة به قليله ولكنها تعكس واقع حقيقة المواقع العربية مع ال web2.

كانت معظم المواقع المعروضة معروفة بالنسبة لي ماعدا موقعين فقط، أعجبني أحدهم فعلا وهو موقع اكبس..

وكان مفاجأة فعلا أن اكتشف وجود مثل هذا الموقع بين مواقعنا العربية.
هذا الموقع هو النسخة العربية من youtube وربما يكون أقرب الى flickr حيث انه يقوم بالتعامل مع الصور والفيديو معا، لكنه يمتاز بالسبق عن flickr حيث أن تاريخ إطلاق هذا الموقع يعود الى عام 2006

الموقع يعتمد كثير من سمات وخصائص الويب2 وستجد معظم وظائف الyoutube متاحة فى هذا الموقع ويجب عليك التسجيل فى الموقع لتستطيع رفع الفيديو والصور وأيضا من أجل كتابة التعليقات.

قمت بالتسجيل لديهم وتأخر وصول رسالة التفعيل الى عنواني البريدي، كم أكره هذه التعقيدات، لكن كان هذا فرصة طيبة لأقدر قيمة الخيارات المرنة فى منتديات الvb والتى تمكني من مراجعة بيانات تسجيلي وخاصة البريد الإكتروني لأتأكد من كتابته بشكل صحيح وأيضا إمكانية إعادة طلب رسالة التفعيل عند تأخرها.

على كل حال تستطيع معرفة أكثر عن الموقع من خلال صفحة عن اكبس

وكذلك أحب أن أقترح على أصجاب الموقع إضافة خدمة الألبومات الى موقع الصور و كذلك إدخال المؤثرات عند عرض الصور سيكون شيئ جميل جدا.

أترككم الآن مع هذا الفيديو من موقع
اكبس مباشرة، وأتمنى لكم مشاهدة سعيدة.



الأحد، 13 أبريل 2008

سبق أن ذكرت إني دخلت عالم  Blogger بدافع الفضول لإستكشاف هذا النظام والتعرف أكثر على خصائصه.

وكان يسبق هذا الدافع أسباب آخرى لمستها من خلال كتابات المجموعة التى سبقتني بالتدوين، والتى استخلصت منها ضرورة أن تكون مدونتي موجوده ضمن اطار شبكه من المدونين حتى أستطيع الحصول على قراء بسهولة.

وكانت نظرتي الى Blogger انه نوع من أنواع الشبكات الإجتماعية ولكن يختص بفئة خاصة جدا وهي فئة المدونين، فاذا نظرت التى المدونات العربية على Blogger والتى عمرها سنتان أو أكثر تجد أن العدد الأكبر من كتاب التعليقات فى هذه المدونات ينتمون الى مجتمع مدوني Blogger.

كما أن انتشار الأسئلة المسماه بالتاج ( ولا أعرف سبب هذه التسمية ) بين المدونين ساهم فى تأكيد مفهوم التشبيك الإجتماعي بين أفراد Blogger .

صحيح أن التاج أصبح يخرج من إطار الBlogger ليصل الى جميع المدونين بصفة عامة، لكن لا ننسى أن البداية كانت من هنا.

حاول Blogger التطور والإرتقاء بخدماته محافظا فى نفس الوقت على شكله وخصائصه الأساسية التى عرفه بها مستخدموه ومحبوه، وكان أهم هذه التطويرات التى أدخلها فى نظامه هى اعتماد تقنيات الأجاكس AJAX  و DOM  فى لوحة التحكم الخاصة بالمدونة.

فى الصورة التالية يظهر بوضوح سهولة تنظيم وترتيب عناصر المدونة فقط باستخدام الماوس Drag and drop

كما اني معجب أيضا بتوفير Blogger امكانية التعديل من على صفحة المدونة نفسها بدون الحاجة الى الدخول للوحة التحكم، و خاصية الحفظ التلقائي التي تقدمها Blogger للمستخدمي. بهذه الطريقه وضعت المستخدم فى بيئة قريبه جدا من بيئة سطح المكتب كما حققت له هدفين فى غاية الأهمية.

الأول ضمنت له عدم ضياع مجهوده فى كتابة الموضوع لآي ظرف طارئ مثل انقطاع الكهرباء أو امتناع الويندوز عن العمل لآي سبب.

الثاني وهو شيئ يعرفه جيدا كتاب المنتديات، فقد يستغرق الشخص فترة من الوقت فى كتابة الموضوع وتنسيقه وعندما يضغط زر الإرسال تظهر له الرسالة الشهيرة أنت لم تسجل دخولك!!!!
ويذهب جهد المسكين فى الهواء.

لا أخفي عليكم إني أول المستفدين من هذه الفكره، فنفس هذه المشكلة كانت تواجهني فى البرامج التي أكتبها، ولم أجد حل أفضل من هذه الفكره.

اذا كنت مثلي تهتم بكتابة تطبيقات الويب فستجد فى Blogger الكثير من الأفكار التى يمكنها أن تكسب برمجياتك القوة الازمه لينجح وينتشر بين المستخدمين، فقد إكتشفت أن أهم أسباب نجاح البرمجيات هوتوفير أكبر قدر ممكن من المرونه فى التحكم وتخصيص محتويات البرنامج. وهو شيئ نحتاج الى توفيره بشدة فى برمجياتنا العربية.

من الأشياء الجميلة أيضا و المتوفرة بضغطة زر للمستخدم وهي امكانية تحميل الصور والفيديو الى المدونة من الجهاز مباشرة وهي خاصية أصبحت مؤمنا بانها من أساسيات آى برنامج يتعامل مع نشر وإضافة المحتويات.

ولكن هذا لا يعني اننا أتعامل مع أفضل محرر فى العالم !!!

فهذا المحرر له أيضا مجموعة من العيوب أهما انه لا يدعم العربية بشكل سليم، وخاصة عندما أرغب فى تعديل كلمة ضمن السياق أو أحاول اضافة رابط الى كلمة أو جملة ثم أتابع الكتابة بعد ذلك، فان سلوكه فى هذه الحالات سلوك يسبب ارتفاع الضغط.

أيضا عندما أضيف صورة جديدة الى المقال فان الصورة دائما تضاف الى أعلى الموضوع وأقوم بسحبها الى الموضع الذى كان يجب أن تضاف اليه!!

كما أن من ضمن عيوب ال Blogger والتى يفسد بها جمال خاصية حفظ الموضوع كمسوده ثم نشره فى وقت لاحق، هو ان هذه المسودة عند نشرها تكون محتفظة بوقت وتاريخ انشائها وبالتالي يمكن أن تضاف أسفل موضع آخر تم كتابته ونشره قبل نشر هذا الموضوع المخزن كمسودة.

هو خطاء برمجي يجب علاجه بتعديل تاريخ انشاء الموضوع الى وقت النشر.

تم الإعلان منذ عدة أيام عن خدمة جديدة تسمح بتخصيص مواعيد لنشر الموضوعات المحفوظة كمسودات بشكل تلقائي.
ماتزال هذه الخدمة فى طور التجريب وسيتم إطلاقها لجميع المستخدمين قريبا، وأتمنى أن يكون قد تم حل المشكلة الذكورة. راجع Blogger Buzz blog .

نعود مرة آخرى للحديث عن مميزات ال Blogger التى لا تكتفي بتقديم المساحة الكافية لنشر مدونتك وإضافة الصور والفيدوهات اليها مباشرة بل تسمح لك فوق هذا بتخصيص Domain خاص بك ليتم ربطه بمدونتك وبهذا تضيف الى مدونتك المزيد من الإحترافيه.

لن تجد آى مشكلة فى تخصيص القالب المناسب لموقعك حيث ان نظام الBlogger قابل لتغير مظهره بسهولة كما توجد العشرات من القوالب templates المتوفرة فعلا على الشبكة ومخصصة لمدونات Blogger .

قريبا باذن الله سأتحدث بالتفصيل عن قوالب الBlogger web2 التى تقدم فيها مستخدمي wordpress خطوات كبيرة بينما مازالت خطوات مستخدمين Blogger بعيدة عنها رغم انه يمتلك معظم مقومات دخول هذا المجال.


الحديث عن نظام Blogger لم ينته بعد وقد يكون لنا لقاء جديد معه في وقت قريب.
وحتى هذا الحين أترككم مع شرح بالفيديو لتعليم التدوين على Blogger

السبت، 12 أبريل 2008

منذ فترة طويلة وأنا أرغب فى انشاء مدونة خاصة بي، أستطيع الحديث فيها عن كل ما يدور فى بالي أو ما يهمني من أمور.

كانت هذه الخطوة تتأخر لأسباب عديدة، مثل آى برنامج أعتمد لنشر مدونتي؟

كنت فى حيرة لفترة من الوقت بين استخدام Windows Live Spaces التابعة لمايكروسوفت أو بين استخدام blogger.com

بعد فترة من الحيرة والتردد بدئت بانشاءSpace وكتبت فيها بعض الموضوعات وجعلتها خاصة بي، آى غير مسموح لأحد بالإطلاع عليها.

كنت غير مستعد لمواجهة العالم بعد..

وبعد فترة من الوقت تحولت هذه ال Space الى ما يشبه أرشيف للمقالات التى تعجبني على النت فأقوم بنسخها اليها لتبقى تحت يدي لأطول وقت ممكن، ولازلت أزور هذه ال Space من وقت لآخر.

أما عن انشائي لهذه المدونة والموجودة هنا على Blogger فيرجع سببها فى البداية الى نوع من الفضول الذى إعتراني للتعرف على النظام من قرب (نظرة برمجية بحته).

أدخلت عليها بعد قليل من الوقت تعديل فى الإسم لتحمل اسمها الحالي ( فضفضة مبرمج)، حيث كنت فى حاجة حقيقية لتكوين مجتمع من محبي البرمجة وخاصة برمجة الويب بتقنيات متتعدة مثل ال PHP , Ajax , CSS , JavaScript
ولا مانع من تناول الحديث عن تقنيات مايكروسوفت مثل ال .Net , Xaml, SilverLight

بدئت بكتابة القليل من الموضوعات التى تدور حول هذا الشأن وفكررت فى موضعات آخرى أكثر منها، لكن لم تتاح لى الفرصة والوقت المناسب لكتابتها.

استمر الوضع على ما هو عليه لأكثر من شهر تقريبا، حتى جائت أحداث االسادس من إبريل، ودفعني الإهتمام بالحدث الى محاولة متابعة أخباره بكل الوسائل الممكنه سواء على الشبكة أو خارجها، لكن أهتمامي بالمصادر من على الشبكة كان أكبر.

كنت موفقا فى اختياري هذا، وهو الأمر الذي جعلني أبدء فى تكوين نظرة جديده الى قيمة وطرق النشر الإلكتروني على الشبكه، وتحديدا أدوات هذا النشر وكيفية تبسيط التعامل معها لتمكين أكبر عدد ممكن من الناس باستخدام هذه التقنيات المتاحه.

وبدئت أيضا أنظر الى تقنيات ال ويب Web2 نظرة أكثر عمقا وأصبحت أحاول كسب صداقة هذه الأدوات و متابعة أخبارها.

نعم أنا أتابع يوميا العديد من المدونات التقنية ومن بينهم مدونة نثار والتى أعتبرها أكثر مدونة تهتم بتغطية تفنيات الويب2
الا اني كثيرا ما أتجاهلها، ولا أقراء موضوعاتها الا نادرا (ليس عندي سبب محدد لذلك)

المهم أن اهتمامي هذا دفع بالحياة مرة آخرى الى هذه المدونة وقررت أن أكتب فيها كل ما يممكني عن تقنيات النشر الإلكتروني وأدوات الويب2، ولكن بطريقتي الخاصة وليس مجرد نسخ أخبارها، الى جوار الموضوعات البرمجية التى ستطرح نفسها بين الحين والآخر.

كما لا ننسي اني أهتم بكتابة تطبيقات الويب وهذا سيكون له أثر كبير على كتاباتي ونظرتي للتطيقات والأدوات التى سأكتب عنها باذن الله.

وقبل أن أنهي هذه التدوينه (أو البوست كما يحب أن يقول البعض) سأشير الى أن نظام Blogger يحتوي على الكثير من الخصائص التى أعجبت بها ولكني أيضا أواجه بعض المشاكل معه.

فمثلا المحرر الخاص بكتابة الموضوعات يتعبني فى الكثير من الأمور، وقد أستغني عنه بنظام Windows Live Writer

يمكنك قراءة المزيد عنه فى مدونة رحلة ضوء


كذلك شكل القالب الخاص بالمدونة لا أشعر معه بالراحة كثيرا، فقد أغيره قريبا حتى أحصل على أكثر شكل مريح لي ولزوار المدونه.

يجب أن أهتم أيضا بتوليد قدر كافي من الحركة على المدونة، قمت فعلا بالإشتراك فى بعض المواقع، كما قمت بالتسجيل فى Google وأضفت له SiteMap خاص بالمدونة، لكن أعتقد انه يوجد المزيد من العمل لأقوم به فى هذا الخصوص.

الجمعة، 11 أبريل 2008

مازل حوارنا حول النشر الإلكتروني الذي ساهمت  web 2.0  فى انتشاره وسهولة التعامل معه بمختلف الأدوات و المواقع التي تظهر يوم بعد يوم ، ولا يفوتني هنا الإشادة بالتوعية التى ساهم بها أخي سردال فى مدونته و محاضراته حول الويب 2 وفائدته للمستخدم.


سردال ومعه مدون آخر كان لهم رآي بعدم وجود نفع أو فائدة من هذا ال facebook، بل لقد كتب عنه سردال قائلا:

بعض المتخصصين في التقنيات يرون أن هذا الموقع هو مايكروسوفت القادم أو غوغل الجديد، وهو شبكة إجتماعية لا أفهم وظيفتها كثيراً.

كثيرين يشاركون سردال فى عدم فهمه لوظيفة ال facebook والبعض الآخر يحيرهم سبب ارتفاع قيمته السعرية والتي تقترب من الخمسة عشر مليار دولار !!!

راجع تفاصيل صفقة مايكروسوفت و الفيسبوك.

لكن يكمن حل اللغز فى وظيفة وقوة الfacebook فى كلمات مارك زابرغ Mark Zuckerberg مؤسس موقع ال facebook عند رفضه لعرض google شراء موقعه مقابل مليار دولار! حيث قال:

 انهم لم يقدروا حجم الشبكة التي بنيناها!!!

الكلمات السابقة تعكس حقيقة ال facebook بكل قوة فهي شبكة تربط بين ملاين الناس حول العالم وتتيح لك سهولة التعرف على العشرات والمئات منهم ثم مشاركتهم فى أنواع مختلفه من الأنشطة.

فعظم خيارات النشر الإلكتروني متاحة عليه وبشكل فائق التفاعل بينك وبين أصدفائك أو مختلف المستخدمين.

أكبر مأخذ يمكن أن يؤخذ على الfacebook هو عدم دعمة لوسائل تنسيق النص المنشور من حيث المحاذة والحجم واللون و السماح بدمج الصور أو الفيديو فى المقالات المنشورة عليه، وهذا شيئ قد يكون عائق لأهداف تقنية أو ربما للحفاظ على النمط العام الذى إختاره ال facebook لنفسه ألا وهو البساطة فى التصميم، وهو الأمر الذي جذب العديد اليه ويجعلني شخصيا من المفتنون بهذا التصميم .

أما الفرص والإمكانيات التى يتيحها الfacebook لأعضائه بخلاف تكوين الصداقات وتبادل الهدايا الإفتراضيه فهي إمكانية مخاطبة عدد هائل من المستخدمين فى مكان واحد ومن خلال تجماعات متخصصه تسمى Groups أو مجموعات.

المجموعة على الfacebook تمثل مجتمع الكتروني صغير يتكون من مساحة للتعريف بهدف المجموعة ومساحة آخري لنشر الصور والفيديو من خلال ال youtube .

وتحتوي المجموعة أيضا على ساحة للنقاش تشبه المنتديات المنتشرة فى معظم أرجاء النت العربي ، وأخيرا مساحة للتعليقات الخفيفة وتسمى wall أو جدار المجموعة، و كثيرا ما تستخدم هذه الwall بين أعضاء الجروب الواحد كنوع من الشات.

بالأضافة للأدوات المختلفة التى يقدمها الfacebook لمستخدميه مثل التطبيقات applications التى تزيد من قوته، و خصائص حماية الخصوصية privacy باختياراتها الواسعة المتوفره للمجموعات ولكل مستخدم.

فاذا كنت تنشر صورك وبياناتك الخاصة على صفحات هذا الموقع، فانت تملك الحق فى حجب هذه البيانات عن الجميع الا من تسمح له أنت أن يشاهدها.

فاننا في النهاية نجد أنفسنا أمام تطبيق رائع لتنفيذ آى فكره دعائية أو تجارية وربما سياسية أيضا من خلاله.

و لا يغيب عن ذهننا الدور الذي لعبه جروب السادس من ابريل على الfacebook فى اعلام الناس والنشر للفكره.

الحديث عن الfacebook يبدء ولكن صعب ان ينتهي، والمجال مفتوح هنا لآي استفسارات يمكن أن تدور بذهنك حول الfacebook.

يمكنك أن تقراء أيضا موضوعي بعنوانالفيس بوك.. محتاج باك أب كما يمكنك الرجوع الى الروابط التالية لمزيد من المعلومات عن الfacebook:

استغرقت الأيام الماضية فى متابعة مجموعة من الأخبار السياسية التى تختص بأحداث السادس من إبريل، و قد كان أبرز نتائج هذا اليوم اعلان سقوط الإعلام الرسمي سؤاء المملوك للحكومات أو الخاص الا من رحم ربي، وظهور قوة الإعلام الفردي لمتابعة الأحداث وتغطيتها بمصداقية كبيرة.

كان المحرك الأساسي فى هذا الإعلام هو مجموعة المدونين النشطين على النت الذين كان لهم السبق فى ترسيخ مفهوم النشر الإلكتروني على النت وتعريف الناس بمعنى التدوين، الذين كان لهم السبق فى التعريف بالمدونات ( جمع مدونة و معنى blogs).

تبنى البعض مفهوم التدوين، وان كنت أرى أن الإستخدام الأكثر للمدونات نفسها كان وسيلة للنشر الإكتروني على النت، ففى دقائق قليلة يمكنك انشاء مدونة سواء على blogger.com أو على wordpress.com، تبداء بعدها باضافة المتحوي الذى ترغب فى نشره بمختلف أشكاله ( كلمات ، صور ، فيديو).

أمثلة استخدام هذه المدونات للنشر كثيرة يحضرني منها مدونة وائل عباس الوعي المصري والذي يسميها جريده ويصف تدويناته فيها بالأعداد.

هناك أيضا مدونة برايد (عاوزة اتجوز) التى تستخدم لنشر قصص قصيره.

أيضا مدونة و شبكة دكتور نت حيث قام صاحبها باستغلال وتطويع ال wordpress فى نشر دروس وأخبار تختص بتطوير مواقع الويب.

ثم الكثير من المدونات التى تحولت الى تغطية أحداث السادس من ابريل وتوابعه مثل مدونة د ممدوح المنير ، و مدونة اضراب 6 ابريل كلاهما يستخدم blogger، ومدونة تضامن التى اختارت wordpress لنشرها.

المدونتين الأخيرتين أنشأتا فقط من أجل تغطية أحداث السادس من ابريل، وهو ما يندرج تحت مسمى النشر الإلكتروني وليس التدوين.

انشاء المدونات واستخدمها فى النشر الإلكتروني لا يقتصر على blogger و wordpress فقط
بل هناك برامج تعتبر وسيلة نشر الكتروني وادارة محتوى مثل joomla و drupal .

قراءت فى أكثر من مقال عن قوة ال joomla وتصدرها مقدمة برامج ادارة المحتوى على النت لكنى لم أتعامل مع مواقع أو مدونات تستخدمها فى النشر، بالعكس من drupal الذى أرى ان له حضور أقوى فى مجتمع المدونين سواء فى مصر أو الوطن العربي.

أول احتكاك لي مع drupal كان مع مدونة محمد بشير النعيمي السابقة.. حيث كان يستخدمها لنشر وإدارة مدونته التقنية الجميلة.
واستمر يستخدمها لفترة من الوقت حتى نصحه البعض باستخدام ال wordpress الذى لا نستطيع أن ننكر مدى قوتها فى ادارة المدونات بل وحتى فى ادارة المحتويات والتشر الإلكتروني.

المدون مالك مصطفى يعتمد drupal هو أيضا لإدارة ونشر مدونته، ويبدو أن لdrupal خصائص اكثر قوة فى النشر عن الwordpress، حيث رأيت موقعين يستخدمونه كبرنامج استضافة مدونات

مثل علاء ومنال فهو مدونة ومركز استضافة مدونات فى نفس الوقت.

أيضا موقع كاتب الذي يستخدم drupal لإستضافة مجموعة من المدونات الخاصة بحريه التعبير وحقوق الإنسان، ومن أمثلة المواقع المستضافة عليه موقع مركز هشام مبارك للقانون.

(مع ملاحظة توفر نسخة خاصة من ال wordpress لإستضافة المدونات وتجدها على عدة مواقع عربية وعالمية)

كل هذه الأمثلة والمواقع التي ترددت عليها طوال الأيام الماضية حفزت ذهني لفكرة النشر الإلكتروني والبرامج الخاصة بها ، وتعاقبت الكثير من الأفكار على ذهني لأقترب أكثر من هذا المجال وأتعلم أكثر عنه، فكانت هذه السطور السابقه كمجرد رصد سريع لهذه الظاهرة.

باذن المولى سأكتب موضوعات آخرى تقترب بشكل أكثر توسعا وتخصص فى هذا المجال .

دعواتكم لي.. على وعد بلقاء قريب.