السبت، 31 مايو، 2008

السلام عليكم..

لي فترة و أنا أستخدم الفيس بوك بمعدل استخدام يومي

واستطعت تكون رؤية جيدة عنه وملاحظة العديد من نقاط قوته وضعفه

لا شك أن الفيس بوك يعتبر من أقوى البرمجيات الموجودة على شبكة الإنترنت
حتى إن دخولي إليه أول مرة منذ عدة أشهر كان بغرض التعرف عن قرب على إمكانياته المتقدمة
ومنذ ذلك الحين وهذا البرنامج يعد النموذج الماثل أمامي لإنتاج برمجيات ويب قوية

وقد تكون هناك أشياء بسيطة ولكنها تجذبني وتزيد من إعجابي بيه

فمثلا.. عدم استخدامه للكاش على أجهزة المستخدمين، من الأمور التي تحقق لي متعة في الاستخدام خاصة عند استخدام أزرار الرجوع في المتصفح فاني أكون متأكد من حصولي على نسخة حديثة من الصفحة.

قد يؤثر هذا على سرعة البرنامج وأعتقد معظمنا يلاحظ البطء أحيانا في فتح صفحاته
لكن قوة البرنامج تجعلك تتحمل هذه الشيء.

يعجبني فيه التصميم البسيط و الجذاب المستخدم فيه، ولا أنكر إني كثيرا ما أتأثر بيه عندما أضع تصميم لصفحة اعمل عليها.

وسائل التبليغ اللحظي والمعروفة باسم notifications وخاصة عندما تكون مشترك في حوار بموضوع داخل إحدى المجموعات ويأتيك هذا التنبيه لإبلاغك بتلاقيك رد على مشاركتك

تعجبني فعلا هذه الخاصية وتضيف على تجربة النقاشات شكل ونكهة جديدة، نفتقدها في المنتديات العادية رغم شهرتها وقوتها وما قيل فيها من أشعار

وهذا يعطيك تأكيد أكثر على أن لا حدود للفكر البشري وأنه دائما يمكن إضافة جديد

وقبل أن يأخذنا الحوار عن المميزات العديدة لهذا البرنامج أعود لهدف هذا الموضوع الذي كتبته من أجله

وهو بعض الأمور التي أرى انه يقصر فيها..

أولا البساطة الشديدة التي يعتمدها عند كتابة موضوع في المجموعات الحوارية، هو شيء جميل ويشعرني بالكلاسيكية المتناغمة مع تصميمه الأساسي

لكن يضايقني حرماني من بعض أمور بسيطة يمكن حصرهم في نقتطين

أولا الحاجة إلى ضبط مجازاة النص إلى اليمين وهذا شيء ضروري لنا نحن العرب

ثانيا ضرورة تمكين المستخدم من إضافة الصور إلى الموضوعات المكتوبة، وهذا شيء له أهميته عند الحديث عن بعض الأمور وتحتاج إلى تدعيم الكلام بالصورة

هذه النقط ليس من الصعب إطلاقا تنفيذها، بل والتحكم بمظهرهم بما يتماشى مع نفس المظهر الكلاسيكي الذي يتمتع بيه البرنامج.

قد تلاحظون أن معظم النقاط التي سأذكرها تتعلق بالجروبات مباشرة نظرا لاحتكاكي بها في الفترة الماضية

نأتي أيضا إلى ميزة هامة جدا لا أعرف كيف غفل عنها المطورون في هذا البرنامج، وهى خاصية الخلاصات لموضوعات كل جروب، ثم إمكانية دمج الخلاصات الواردة من كل مجموعة مشترك فيها المستخدم داخل تطبيق واحد يعرض له آخر التطورات في هذه الجروبات.. بدلا من أن يضطر إلى فتح هذه الجروبات وتصفحها واحد تلو الآخر.

و من الأشياء التي يمكن أن تؤثر تأثير كبير على استخدامات الجروبات في الفيس بوك، أن يهتم ببعض الإحصائيات داخل هذه الجروبات..
فلا يكفى أن يعرض عدد الموضوعات وعدد الأعضاء فحسب، بل يجب أن يعرض عدد المتصفحين لهذا الجروب الآن.

فكثيرا ما تعتقد انك وحدك من يتصفح هذا الجروب الآن، بينما هناك العشرات يتصفحون نفس الجروب لكن لا تعلم عنهم شيئا!!

لن أكون طماع وأطلب بعرض عدد مرات قراءة كل موضوع داخل الجروب، لكنى ارغب في إمكانية البحث داخل الجروب باسم أحد الأعضاء..
بحيث يمكنني قراءة جميع موضوعات أو مشاركات عضو ما.

أخيرا.. نأتي لأهم نقطة في هذا الموضوع كله
تخيل انك قمت بالاشتراك في هذا البرنامج.. وكونت شبكة من المعارف والأصدقاء
ثم ارتبط ببعض الجروبات وتفاعلت معها بالتعليق أو كتابة موضوعات جديدة تعبت فيها

ثم لسبب ما يأتي الفيس بوك ويقوم بحجب حسابك ليضيع عليك كل ما صنعته في الأيام الماضية
من صداقات وموضوعاتك التي ستحجب أيضا

كيف سيكون حالك عندها؟؟

انه شيء يفتقر إلى احترام الكيان الإنساني الذي اعتمد عليه هذا البرنامج منذ نشأته.

وبسبب احتمال تعرضك لهذا الموقف نتيجة لظرف أو حدث ما.. تجد نفسك مضطر للاحتفاظ بنسخ احتياطية تحتوي على قوائم بأسماء أصدقائك وعناوين صفحاتهم الشخصية، الجروبات المشترك فيها.. المواضيع التي تكتبها داخل هذه المجموعات، وربما أيضا التطبيقات التي تستخدمها في صفحتك والأحداث المشترك فيها.

كل هذه أمور تشكل أساس حياة حقيقية تمارسها وتتفاعل بها كل يوم.. وبالتالي فان هذه العقوبة التي يضعها الفيس بوك لأعضائها، يمكن أن تربك كثيرين خصتا وإنها في بعض الحالات تحدث بدون سابق إنذار

وانأ أطالب بتغير هذا الإجراء المتشدد من الفيس بوك في حق أعضائه، بالإضافة إلى ضرورة توفيره وسائل سهلة لعمل النسخ الاحتياطي لهذه الأشياء التي أضعها وأرتبط بها في صفحتي!!!

الأربعاء، 28 مايو، 2008

السلام عليكم

اعلم اني مقصر بشدة فى حق هذه المدونة.. واني وعدت بالكتابه عن عدة اشياء ولم أفعل حتى الآن
كما اني لازلت غير راضي عن الشكل العام الخاص بالمدونة .

رغم كل ذلك فاني لم استطع ان أمنع نفسي من الكتابه بعد تأكدي من خبر اغلاق موقع دون!!!

لن تصدقوا ان ارتباطي الحقيقي بهذا الموقع كان فى يوم السادس من ابريل الشهير، فقد كانت ابحث عن مصادر للأخبار من الدونات بعد ان هاجرت الفضائيات غير آسف عليها، وكان أفضل منبر يتحدث عن أخبار ومحتويات هذه المدونات هو موقع دون.

كل علاقتي به تتمثل فى وجوده على قائمة الخلاصات RSS فى متصفحي المفضل فايرفوكس، وبمجرد الإشارة بالماوس على اسم دون فى هذه القائمة أحصل على أحدث الموضوعات المنشورة فى المدونات، فكنت احصل على خدمة أكثر من رائعة عن طريق هذا الموقع.

وقر فى ذهني ان هذه الخدمة هي أفضل خدمة عربية تعاملت معها ولازلت، خصوصا اني أستخدمها بشكل يومي، وبالتالي يكون خبر توقف هذه الخدمة شيئ محزن وبشدة.

لا أريد لهذه الخدمة أن تتوقف.. لا أريد لهذا الموقع الرائع ان يختفي من على الشبكة، لو كنت ذا مال لأشتريت هذا الموقع وما ترددت.

لكن دعنا ننظر بهدوؤ الى القيمة المادية الحقيقية لهذا الموقع، أعتقد انها صفر !!!

فلست آرى وسيلة يستطيع أن يحقق من خلالها عائد مادي مقبول.. وهو الهدف الآساسي من وراء انشاء آى موقع، وطوال الفترة الماضية والتى استخدمت فيها خدمة دون بشكل يومي وأكثر من مرة على مدار اليوم لم يستفد هذا الموقع مني شيأ البته.

فعلاقتي به تتم من خلال قارئ الخلاصات الذي يحيلني الى المدونة صاحبة الخبر مباشرة دون مرور على دون، ومن هنا جاءت فكرتي انه طبيعي ان يغلق دون.

لكن مبدئيا دعونا نتفائل خير فمحبي هذا الموقع كثيرين واتمنى من صاحب الموقع الرد على تعليقات زوار مدونته،  وكذلك مراسلتي على الإميل بنوعية الدعم المادي المطلوب حاليا لستمر هذا الموقع، وأعتقد ان تدبيره لن يكون صعب فى الوقت الحالي.

بعد ذلك يجب ان يقوم صاحب الموقع بادخال تغيرات عمليه تحافظ على جودة الخدمة التى اعتادنا عليها وفى نفس الوقت تضمن مردود مادي للموقع ، وليس صعب تحقيق هذا الأمر.. لكن لابد من وجود النية للأستمرار.

أخيرا يا استاذ طارق.. أتمنى ان تشرك محبين موقعك معك فى هذا القرار، فدون اصبح جزء من حياتنا اليومية وستكون قسوة بالغة منك أن تحرمنا منه.

ومرة آخرى المدونة والإميل مفتوحين لك ولن أتأخر بآى شكل عن تقديم الدعم.

أخوك عمرو فهمي