الاثنين، 24 نوفمبر 2008

نعم.. بعد أكثر من ستة سنوات مع شركة موبينيل قررت الانتقال وبنفس رقمي الى اتصالات.

بالتأكيد القرار لم يكن سهل وقد أجلته عدة شهور، وأخيرا منذ خمس أيام توجهت الى أحد فروع اتصالات وقدمت طلب الإنتقال لأكمل حلقة ارتباطي بشركة اتصالات التى لم أتخيل يوما أن أجد نفسي بداخلها بهذا الشكل.

كانت البداية الحقيقية بعد أن أوقفت موبينيل خدمة MobinilWiFi المجانية والتى كنت أستفيد منها بشكل مباشر فى أداء عملي المرتبط بقدرتي على الوصول الى شبكة الانترنت، وفي ظني أن هذا التوقف جاء لتسويق عروض ال 3G الخاصة بها والتى كانت مخيبة للآمال بالنسبة لي.

فقررت بدل شراء كروت mobinilWiFi وبدل الاشتراك فى عرض 3G لا يعجبني من موبينيل قررت الاشتراك فى 3G من شركة اتصالات، وبعد أكثر من شهر من استخدام هذه الخدمة أنا راضي والحمدلله عنها، كما انها كانت محفزا لي على قرار الانتقال بنفس رقمي الى هذه الشركة ووداع موبينيل.

واذا علمتم اني استخدم خطي انترنت الأول من شركة NileOnLine والثاني من شركة EgyNet وكلا الشركتين أصبحتا ملك خالصا لشركة اتصالات، فاني أستطيع القول باني:

أستخدم حلول شركة اتصالات فى جميع اتصالاتي

ADSL, 3G, Mobile

أنت ماذا تستخدم؟؟

الخميس، 20 نوفمبر 2008

هذه أول مرة أكتب هنا عن أحد مشاريعي البرمجية، وباذن الله لن تكون الأخيرة
هذا البرنامج يحتل مكانة خاصة جدا على نفسي، فهذا البرنامج يعتبر بدايتي الحقيقة فى برمجة مواقع الانترنت، وخروجي من عباءة ميكروسوفت.
 
لقد بدئت تعلم البرمجة باستخدام لغة البيسك التى ملئت بها ميكروسوفت أرجاء العالم، فتقريبا حيثما توجهت ستجد البييسك أمامك.

وبعد استخدام للبيسك باصداراته  المختلفة لعدة سنوات أستطيع أن أقول أن المبرمج هو من يصنع البرنامج وليس اللغة التي يستخدمها، الأساس فى البرمجة هو التمكن من أدوات البرمجة الأساسية وستجدها ثابته فى آي لغة تستخدمها، ثم قدرتك على تطويع هذه الأدوات للوصول الى غايتك منها.
المهم.. أن انتقالي الى الPHP بعد سابق عهد من الASP قفز بي الى بعد جديد فى دنيا البرمجة وجعلني أشعر اني أقترب من الحلم الذي تمنيته منذ زمان طويل.

فأنا لا أطمح أن أكون مجرد مطور برمجيات باستخدام لغة أو اثنين، بل كانت عيني دائما على هذا الرجل هناك الذي تضمه جدران ميكروسوفت ليصنع هذه اللغة.
صورة بعيدة المنال، لكن آي لغات أو تقنيات بعيدة عن ميكروسوفت تساعدك على بلوغ هذا الهدف والاقتراب منه.. هذه تجربتي الشخصية وسعيد بكم المعرفة الذي حصلت عليه بانتقالي الى عالم المصادر المفتوحة .
حيث أن اللغة التى أبرمج بها هي الPHP وخادم قواعد البيانات هو mySQL وخادم الويب Apatche
كما أهتم الآن باتباع المواصفات القياسية واستخدم الJavaScript مع الDOM و الAJAX فى تطوير المشاريع التي أعمل عليها

ودائما أعود الى الكود الذي كتبته فى برنامج eGS منذ أكثر من عام ونصف وأقول لنفسي
ما هذا الذي كتبته :)

كما أضع ضمن خططي الأساسية اعادة كتابة كود هذا البرنامج من جديد!!

لا بأس بذلك فالمشروع يستحق هذا التعب، كما الأكواد الأساسية قد انتهيت منها ،فسأعيد تشكيلها وتحسين طريقة ترابطها معا ، وقد ابذل جهد خاص لتطويع المفاهيم الحديثة به.
مشروع eGS يحاول توفير أفضل بيئة لخدمة الطالب وولي الأمر، بالاضافة لتوفير أدوات التشبيك الاجتماعي للطلاب داخل هذا المجتمع الالكتروني المغلق على طلاب المدرسة دون غيرهم.
التفاصيل الرئيسة لهذا النظام تكفل بها مدير أحد المدارس الخاصة الذي اتفق معي على برمجه هذا النظام وفقا للاحتياجات الخاصة بالمدرسة.

فأصبح لدينا فى النهاية نظام أشعر بالسعادة وأنا أراقبه يعمل، وأراه قد حقق أهداف الادارة الرئيسية.


فمع اعتماد هذا البرنامج كواجه رئيسية للمدرسة، انخفضت المعاملات الورقية الى أدنى حد، بدءا من طلبات الانتساب للمدرسة الى الدرجات الشهرية، الى ملازم المراجعات التى كانت تقوم المدرسة بطباعتها كل عام، وما أدراك ما الملازم وحجم المجهود الذي كان يبذل فى اعدادها.

بالاضافة الى توفير كافة المعلومات التى يحتاجها ولي الأمر من ملاحظات للمدرسين حول أداء أبنائهم الى متابعة حضورهم وغيابهم عن المدرسة، الى أرقام تليفونات سائقى العربيات التى تقل أبنائهم صباحا ومساءا، وصور أبنائهم داخل المدرسة وفى حفلات التكريم وفى الرحلات، فى شكل أرشيف من الصور والذكريات التى تصاحب الطالب على مدى سنوات دراسته المدرسية.
لا أنكر أبدا ان العمل فى المجال التربوي والاحتكاك بالأطفال ومراقبة نموهم وتطور أفكارهم من أكثر الأشياء متعة فى هذه الحياة، وأكثرها تحفيزا على العمل والابتكار.
هذا المشروع يبلغ هذه الأيام نهاية المرحلة الأولى من مراحل تطويره، والتى تمثل الانتهاء من توفير الأدوات الأساسية له وتسليمه بشكل رسمي لادارة المدرسة التى طلبت هذا النظام.
بعدها ستبدء باذن الله المرحلة الثانية لتطويره وستكون خاصة بتحسين الكود وادخال بعض الاضافات اليه تمهيدا لبدء تسويق هذا النظام بشكل فعلي للجهات التى يمكن أن تستفيد منه.
سأعود اليكم بالمزيد عنeGS وأخباره ولكن بعد قليل