الثلاثاء، 27 أكتوبر، 2009

واجهة محرك البحث Google الرئيسية، والتي أراهن أن الألاف حول العالم يختارونها كصفحة البداية marissa_new4 لمتصفحاتهم، من كان ورائها والمسؤل عن تطويرها؟

شريط أدوات Google الذي غزى و إحتل متصفحات السواد الأعظم من مستخدمي الانترنت.

برنامج Google السحري الذي أبهرت به العالم Google Earth، من كان وراءه؟

الكثير من البرامج والمنتجات التي قدمتها Google للعالم، والتحسينات التي أضيفت لمحرك بحثها، كان يقف ورائها ويعمل على تطويرها فتاة شابة لايزيد عمرها حاليا عن 33 عام!

فى مطلع هذا العام، دخلت هذه الفتاة قائمة CNNMoney لأقوي 50 سيدة فى مجال الأعمال، لتكون أصغر شخصية تدخل هذه القائمة، بفارق لا يقل عن سبع سنوات بينها من يليها من حيث العمر!

هذه هي Marissa Mayer أول مهندسة تلتحق بالعمل لدى شركة Google عام 1999 وتشغل اليوم حسب صفحة إدارة Google نائب الرئيس، لمنتجات البحث وتجربة المستخدم، حيث تقود جهود إدارة منتجات الشركة لمنتجات البحث - البحث في الويب، وبحث الصور، والأخبار، والكتب، والمنتجات والخرائط.

تضمنت جهودها تصميم وتطوير واجهة بحث Google، وترجمة الموقع لأكثر من 100 لغة، وتعريف أخبار Google، وGmail، وOrkut، وبدء تطبيق أكثر من 100 ميزة ومنتج على موقع Google.com، وفي وقت فراغها، تنظم ماريسا أيضًا أفلام Google - نزهات في أوقات قليلة من العام لرؤية أحدث الأفلام الرائجة - لأكثر من 6000 شخص (الموظفون بالإضافة إلى عائلاتهم وأصدقائهم).

فى الواقع لا أستطيع إخفاء إعجابي بهذه الفتاه، وجهودها و إبتكاراتها التي نتعامل معها بشكل يومي وتؤثر فى حياتنا دون أن نعرف فعليا من الشخص الذي يقف ورائها، فقط نعلم إنها من Google!

Marissa Mayer أحد أفراد مجتمع Twitter المميزين، يمكن متابعة تحديثاتها عبر marissamayer@ مع ملاحظة إنها لم تكتفي بتميزها فى مجال البحث على الانترنت، وبراءات الاختراع التي سجلتها فى هذا المجال، أو تخصصها في مجال الذكاء الاصطناعي، فأصرت على أن تتميز بشي إضافي!

تتميز Marissa Mayer بضحكة مرتبكة نادرا ما يخلو لقاء أو تقديم لها من هذه الضحكة الخاصة بها، لدرجة أن  أحد معجبيها وضع تسجيل لهذه الضحكة على Youtube، أترككم لتسمعوه بانفسكم.

3 التعليقات

امل عبد الواحد يقول... 27 أكتوبر، 2009 9:12 م

تستحق بالفعل
بس ضحكتها مستفزة جدا

غير معرف يقول... 8 نوفمبر، 2009 11:21 م

ياترى البنت دي مرتبطة؟ :)

غير معرف يقول... 10 نوفمبر، 2009 2:46 م

رائعة ،
رغم غرابة ضحكتها لول ،
شكراً لك على الإفادة (=

إرسال تعليق