الاثنين، 9 نوفمبر، 2009

web-design-businessهذا ثاني موضوع تنشره المدونة لمدون زائر، هو أحمد ماهر صاحب مدونة عرب تويتر، يقول فيه:

ما زلت متيقن أننا قادرون على إنشاء مشاريع ويب مشرفة يمكن الاعتماد عليها ولكن للوصول الى  هذه المرحلة يجب أن نعرف الأسباب التى قد تؤدي إلى فشل مشاريع الويب العربية ثم نعمل على حلها ، لذلك سيتم تسليط الضوء فى هذا الموضوع على الأسباب التى قد تؤدي إلى ذلك ويمكن تلخيص هذه الأسباب فيما يلى :

  • الخوف من الفشل
  • ضعف الامكانيات البرمجية
  • ضعف الامكانيات المادية و التسويقية و سوء الادارة
  • عدم وجود نموذج تجاري واضح للمشروع
  • التخلي عن ثقافة العمل فى فريق
  • التقليد الأعمى لمشاريع الغرب

بالنسبة لنقطة الخوف من الفشل فأرى أن التجربة الفاشلة أفضل من عدم التجربة من الأساس لأنك ستستفيد من فشل المشروع عن طريق تفادى الأخطاء فى المرات القادمة، ولكن للأسف نعتقد أن فشل أى مشروع هو نهاية الكون مما يدفعنا الى الكسل بعكس رواد الويب الأجانب فهم يعتبرون الفشل مجرد فرصة ليتعلموا منها الخطأ الذى إرتكبوه فلا يتم تكراره بعد ذلك.

أما ضعف الامكانيات البرمجية فلها علاقة قوية بالتخلي عن ثقافة العمل فى فريق بروح الفريق لأن في حالة وجود مبرمج واحد يعمل على مشروع فمن الطبيعي أن يكون هناك الكثير من الأخطاء، ولكن فى حالة وجود فريق مبرمجين فالأمر سيختلف كثيرا لأنه عندما يخطئ أحدهما سينبهه الثانى وعندما يقصر الثانى سيحفزه الأول، بالاضافة الى امكانية التوصل إلى أفضل الأفكار إذا كان التفكير يتم بطريقة جماعية ولا يشترط تواجد هذا الفريق كله فى نفس المكان ولكن يمكن التواصل فيما بينهم عن طريق شبكة الانترنت فى حالة تواجدهم فى بلاد مختلفة.

بالنسبة لضعف الامكانيات المادية والتسويقية فهو أيضا له علاقة قوية بروح العمل في فريق لأنه في حالة مساهمة الفريق كله فى تمويل المشروع سيكون هناك تمويل كبير يغطى كل تكاليف المشروع الانتاجية و البرمجية و الادارية و التسويقية، لكن في حالة وجود فرد واحد فقد يعجز أحيانا عن سداد كل التكاليف، أما سوء الادارة فيشترط وجود عضو فى الفريق له خبرة فى مجال إدارة الأعمال والتسويق لأن مشروع الويب مثله مثل أي مشروع على أرض الواقع.

عدم وجود نموذج تجارى واضح للمشروع يعد من الأسباب الرئيسية التى تؤدي إلى فشل مشاريع الويب العربية فبعض أصحاب المشاريع يقوموا بانشاء مشاريع ويب دون التخطيط لنموذج واضح للربح المادى من خلال الموقع فبعضهم يتركها حتى يلمس نجاح الموقع وبعضهم لا يهتم بها من الأساس، فعدم وجود تخطيط واضح للكسب المادي سيؤدي الى إفلاس المشروع و إفلاسك وبالتالى فشل المشروع كما ذكر محمد الساحلى و أكبر دليل على كلامي هو مقارنة أعدها إبراهيم الجبور والتي قارن فيها بين موقع مكتوب وموقع Mint.com فكانت المقارنة كالاتى :

  • بدأت شركة مكتوب فى عام 2000 بينما شركة Mint.com فى عام 2006
  • مكتوب لديها أكثر من 300 موظف بينما شركة Mint.com لديها 26 موظف فقط
  • ترتيب alexa لمكتوب 161 بينما ترتيب  شركة Mint.com هو 3751

رغم ذلك تم بيع مكتوب ب (80-100) مليون دولار بينما تم بيع Mint.com ب 170 مليون دولار فكل الفكرة أن رغم ضخامة مكتوب إلا إنه يقدم منتجات تقليدية تتراوح بين مشاريع تقليد مواقع الويب العالمية أو منتديات، بينما موقع Mint.com يقدم خدمة واحده فقط وهو نظام لمتابعة و إدارة الأموال الشخصي، لكنه كان له نموذج تجاري ربحي واضح من البداية لذلك لا تعتقد إنك يجب أن تصل إلى مكانة ضخمة مثل مكتوب لتربح من موقعك، لأنك قد تربح من خدمة بسيطة أموالا أكثر من الربح من موقع عملاق.

أما التقليد الأعمى فهو سبب إنهيار أي مشروع عربي فعندما نجد موقع youtube العالمي ونجد أيضا موقع كليبات مكتوب فبالطبع سنستخدم يوتيوب لأنه الأول فى فكرته بالاضافة الى شعبيته وقوته مما يدفعنا إلى الاستغناء عن أي بديل عربي يقلده تقليد أعمى و أيضا ما الذى يدفعنا إلى إستخدام محرك بحث عربي وهو مجرد تقليد أعمى لجوجل بالاضافة إلى قوة امكانيات جوجل، لكن وجود فكرة عربية جديدة ستدفعنا إلى استخدامها لعدم وجود منافس قوى لها وحتى فى حالة ظهور منافس أجنبى قوى لها فسيكون لها السبق والريادة فعلى سبيل المثال موقع مثل Twitter لم يقلد سوى نفسه، لذلك كان له الريادة فى مجال التدوين المصغر (Microblogging) و يزداد نجاحه بشكل مبهر فى فترات صغيرة جدا حتى أصبح كورس مقرر فى إحدى الجامعات الاسترالية!

هذه كانت الأسباب التي قد تعوق أي مشروع ويب عربي ناشئ (من وجهة نظري) و إذا كنت شديد الملاحظة فستلاحظ أن السبب الخامس هو السبب الرئيسى والأهم فى فشل أي مشروع سواء فى مجال الانترنت أو فى الواقع وليس معنى كلامي أنه لا يوجد تطبيقات ويب عربية مشرفة بل يوجد مواقع ناجحة مثل (قيم، إكبس، لقطة، تووت، محرك بحث زاد، مررها، مشروع تبادل الكتب، وت وت ) وبعضها وصل إلى العالمية مثل (Untiny ،Yamli) لكن هذه المواقع قليلة إذا ما قورنت بثورة الويب الأجنبى، كما أن بعضها يحتاج إلى إعادة نظر أو إعادة صياغة فموقع مثل وت وت أراه تطبيق ويب عربي مشرف لكن للأسف ما هو إلا تقليد لتويتر!

أخيراً يجب أن أذكر أن من أهم الأسباب التي تجعلني متيقن إننا قادرون على إنشاء مشاريع ناجحة هو ظهور موقع Untiny وهو موقع لاستعادة الروابط المختصرة، فأنا أرى هذا الموقع نموذج يجب أن نقتدى به فهو وصل الى العالمية فى فترة قليلة.

8 التعليقات

Amr Eldib يقول... 9 نوفمبر، 2009 8:35 م

أود إضافة سببين ..
أولا .. عدم توفر بيئة مشجعة علي بداية أعمال خاصة في الدول العربية .. مش سهل علي شاب مبتدئ إنه يأخد قرض أو يأسس شركة أو يعمل حتي حساب في البنك.
ثانيا .. أغلب مشاريع المواقع العربية بتكون موجهة لجمهور عربي اللي هو صغير أصلا ومش مهتم أو قادر علي إنه يوفر دخل لأي شركة بتقدم خدمة علي الإنترنت .. علي عكس لو وفر لجمهور أجنبي هيكون قدامهم فرصة أحسن إنهم يحققوا نسبة في السوق ..

محمود سالمان يقول... 9 نوفمبر، 2009 9:41 م

الكلام صح المشكله ان فى افكر كتير بس فى مشكله هى فين الفلوس وفين اليى يسعدك لو فى مشكله معاك علشان نعمل مشروع عربى صح ينفس الموقع العالمية لزم نكون مجموعة في التخطيط الصحيح للمشروع و اهم حاجة التمويل الفلوس يعنى وبردك البرمجة لزم تكون فى شكل جيد والتصميم خفيف وسريع ده الموقع الصح مش المواقع بتعت اليومين دول اى موقع عربى تقيل علشان التصميم وغير كدة مش بيقدم فكرة اليى عمل الموقع عوز يشهر نفسه ويجيب فلوس من الاعلانات وبس وهى دى اهم مشكله وبكدة نعرف لية مفيش مشروع عربى ناجح ذى المشروعات التانية او المواقع ومش مجال الانترنت بس لا فى البرمجة احنا بتعلم منهم لغات البرمجة مش اذى احنا بقوم بعمل لغة برمجة او حتى نطور لغة برمجة او ندمجها فى الشغل بتعنا انا بصمم برامج بجميع لغات البرمجة بس يا فرحتى مش عرف اوصل انى اعمل او حتى اطور لغة لية فين الامكنيات المادية والكل عارف شغل البرامج عمل اذى وكل حاجة عوز الدعم واحنا فى مصر والسعودية والعالم العربى كله مفيش دعم للشباب لا فى حاجة تانى هى انهم بيحبطو الواحد اليى يحول يطور نفسة لية مش عارف معلش يا عمرو على الكلام دى كله بس الموضع ده لزم يكون الرد عوزين علاج ونقول يارب يكون سريع علشان العالم يعرف ان عقول العرب عقول تقدر تصنع الذى لا يتخيله عقل (محمود سالمان)

احمد ماهر يقول... 9 نوفمبر، 2009 11:24 م

@ عمرو الديب : السبب الأول قد ينعدم فى حالة العمل فى فريق لأن فريقك سيكون بمثابة البيئة الصغيرة المشجعة فلست فى حاجة الى الاحتكاك باحباط وسلبية المجتمع، أما السبب الثانى فهو صحيح تماما وحل هذه المشكلة هو عمل نسخة انجليزية من الموقع لتكون واجهة للأجانب كما الحال فى موقع Untiny


@ محمود سالمان :كلامك يؤكد ما ذكرته (العمل فى فريق) لأنك بذلك ستتغلب على المشاكل البرمجية والتمويلية والادارية


شكرا لكما

غير معرف يقول... 10 نوفمبر، 2009 12:06 م

لا يوجد تعلم دون فشل ولكن يجب اننخروج من الفشل متيقنين اننا سننجح بالصبر والتعلم من اخطائنا

غير معرف يقول... 12 نوفمبر، 2009 4:56 ص

والله موضوع غاية في الروعة احس انو يومي ماضاع على الفاضي :)
والنفطة المهمة الي ذكرتها موضوع الفكرة التقليدية وفكرة عمل غرض محدد لهدف واضح وهالحين وضحت عندي الفكرة اكثر وجالس اشتغل على انهائها

Sharm يقول... 28 ديسمبر، 2009 3:26 م

سوء الادارة

Medhat Fawzy يقول... 20 أغسطس، 2010 5:38 م

اعتقد ان السبب الرئيسى فى عدم وجود مشاريع الكترونية عربية ناجحة هو المجتمع العربى او بالاخص المصرى الذى نعيش فية

فهو مجتمع تصل الية الافكار والتقنيات بعد سنوات من انتشارها فى العالم
فكيف لنا الا نكون مقلدين ونحن نعرف المعلومة او التقنية بعد مرور سنوات على اصدارها

نزار يقول... 5 ديسمبر، 2011 1:09 م

مشكور على المقال ..

وياريت تعيد النظر في مربع تعليقات الزوار ,, حيث الكتابة قريبة من لون الخلفية والخط جدا صغير , تصعب من القراءة
ياريت لو تبر الخط على الاقل

إرسال تعليق